ادْعُ إِلَىٰ سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ ۖ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي
ادْعُ إِلَىٰ سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ ۖ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ۚ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ ۖ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ

ادْعُ إِلَىٰ سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ ۖ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي

ادْعُ إِلَىٰ سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ ۖ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ۚ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ ۖ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



المواضيع الأكثر نشاطاً
موضوعك الأول
3 ـ علم الأخلاق :
الفقه الإسلامي - موضوعات متفرقة - الدرس 06 : فسخ العقد إما بسبب أساسي أو بسبب طارئ . لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 1984-10-07
http://www.youtube.com/watch?v=9Ag2uOBsLAY
الكلام الطيب: طعام وشراب رسول الله جزء 2
موضوع جداً مفيد ويذكرنا بالكثير من المعلومات القيمة الموضوع عبارة عن سؤال وجواب
إذاعة القارئ أحمد العجمي ـ البث المباشر أونلاين
أدعية القرآن مرتبة حسب ترتيب المصحف
خطبة إلى متى الغفلة للشيخ خالد الشيخ 6 ربيع أول 1434هـ
http://www.youtube.com/watch?v=apOCVSPkVqo

شاطر | 
 

 الثلث الأخير! من شهر رمضان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ام ياسر



عدد المساهمات : 15
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 14/04/2015

مُساهمةموضوع: الثلث الأخير! من شهر رمضان    الجمعة يوليو 10, 2015 1:33 pm

الثلث الأخير!

ما أسرع الأيام وجريانها، بالأمس كنا نقول مهلاً رمضان على قول وداعاً رمضان، مرت أيامه كالبرق أو كلمح البصر، وأحوالنا معه بين مقصر ومقصر، فمهما بذلنا تبقى طبيعة نفوسنا التقصير، ولكن الوقت لم يفت، والقطار لا زال موجوداً بالمحطة، والعبرة بكمال النهايات لا بنقص البدايات، وإنما الأعمال بالخواتيم.
يقول ابن الجوزي رحمه الله تعالى: "إن الخيل إذا شارفت نهاية المضمار بذلت قصار جهدها لتفوز بالسباق، فلا تكن الخيل أفطن منك، فإنك إذا لم تحسن الاستقبال لعلك تحسن الوداع". ويقول الحسن رحمه الله تعالى: "أحسن فيما بقي يغفر لك ما مضى، فاغتنم ما بقي فلا تدري متى تدرك رحمة الله تعالى".

وحقيقة أيها السادة، إن إحسان العبادة في العشر الآواخر من رمضان، يعدل الثلثين الذين مضيا، فلنبادر إلى القران والقيام والدعاء والعلم وحسن الخلق والصدقة وكل خير فرمضان كله "أياماً معدودات" المقصد منها تحصيل التقوى "لعلكم تتقون". لا سيّما أن في العشر الأواخر ليلة القدر، التي قال صلى الله عليه وسلم: عنها "من قام ليلة القدر ثم وُفقَتْ له, إيماناً واحتساباً, غُفِرَ له ما تقدم من ذنبه". ومن بركاتها أنها أفضل من ألف شهر، قال الله - عز وجل -: {لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ}؛ أي أفضل من ثلاث وثمانين سنة وأربعة أشهر.

ولا تجعل تركيزك وعبادتك في ليلة واحدة، بل اغتنمها كلها، وأقم جميع العشر الآواخر، "التمسوها في العشر الأواخر"، وإن كان أرجى ليلة فيها ليلة السابع والعشرين، وإلى ذلك ذهب أكثر أهل العلم من الصحابة والتابعين ومن بعدهم، لما ورد عن أبي بن كعب رضي الله عنه قال: "والله الذي لا إله إلا هو إنها لفي رمضان، والله إني لأعلم أي ليلة هي، هي الليلة التي أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، بقيامها، هي ليلة سبع وعشرين" رواه مسلم. وقال عليه الصلاة والسلام: "ليلة القدر، من كان متحريها فليتحرها في ليلة سبع وعشرين" رواه أحمد.
والله أسأل أن يبلغنا وإياكم ليلة القدر وقيامها إيمانا واحتساباً.
__________________
الدّين كله هو الخُلُق ، فمن زادَ عليك في الخُلُقِ ، فقد زاد عليك في الدين
ابن القيم

ما أسرع الأيام وجريانها، بالأمس كنا نقول مهلاً رمضان على قول وداعاً رمضان، مرت أيامه كالبرق أو كلمح البصر، وأحوالنا معه بين مقصر ومقصر، فمهما بذلنا تبقى طبيعة نفوسنا التقصير، ولكن الوقت لم يفت، والقطار لا زال موجوداً بالمحطة، والعبرة بكمال النهايات لا بنقص البدايات، وإنما الأعمال بالخواتيم.
يقول ابن الجوزي رحمه الله تعالى: "إن الخيل إذا شارفت نهاية المضمار بذلت قصار جهدها لتفوز بالسباق، فلا تكن الخيل أفطن منك، فإنك إذا لم تحسن الاستقبال لعلك تحسن الوداع". ويقول الحسن رحمه الله تعالى: "أحسن فيما بقي يغفر لك ما مضى، فاغتنم ما بقي فلا تدري متى تدرك رحمة الله تعالى".

وحقيقة أيها السادة، إن إحسان العبادة في العشر الآواخر من رمضان، يعدل الثلثين الذين مضيا، فلنبادر إلى القران والقيام والدعاء والعلم وحسن الخلق والصدقة وكل خير فرمضان كله "أياماً معدودات" المقصد منها تحصيل التقوى "لعلكم تتقون". لا سيّما أن في العشر الأواخر ليلة القدر، التي قال صلى الله عليه وسلم: عنها "من قام ليلة القدر ثم وُفقَتْ له, إيماناً واحتساباً, غُفِرَ له ما تقدم من ذنبه". ومن بركاتها أنها أفضل من ألف شهر، قال الله - عز وجل -: {لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ}؛ أي أفضل من ثلاث وثمانين سنة وأربعة أشهر.

ولا تجعل تركيزك وعبادتك في ليلة واحدة، بل اغتنمها كلها، وأقم جميع العشر الآواخر، "التمسوها في العشر الأواخر"، وإن كان أرجى ليلة فيها ليلة السابع والعشرين، وإلى ذلك ذهب أكثر أهل العلم من الصحابة والتابعين ومن بعدهم، لما ورد عن أبي بن كعب رضي الله عنه قال: "والله الذي لا إله إلا هو إنها لفي رمضان، والله إني لأعلم أي ليلة هي، هي الليلة التي أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، بقيامها، هي ليلة سبع وعشرين" رواه مسلم. وقال عليه الصلاة والسلام: "ليلة القدر، من كان متحريها فليتحرها في ليلة سبع وعشرين" رواه أحمد.
والله أسأل أن يبلغنا وإياكم ليلة القدر وقيامها إيمانا واحتساباً.
__________________
الدّين كله هو الخُلُق ، فمن زادَ عليك في الخُلُقِ ، فقد زاد عليك في الدين
ابن القيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الثلث الأخير! من شهر رمضان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ادْعُ إِلَىٰ سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ ۖ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي :: منتدى الاذكار والادعيه الاسلاميه-
انتقل الى: